انفجار قوي في وسط باريس

أش بريس والوكالات

قتل رجلا إطفاء، وأصيب نحو خمسين شخصا بجروح السبت نتيحة لانفجار ضخم في مخبز في أحد المباني في قلب باريس، وقع إثر تدخل رجال الإطفاء لوقف تسرب للغاز فيه.

وأعلن وزير الداخلية كريستوف كاستانير عن وقوع “انفجار خطير مرتبط بالتأكيد بتسرب غير متعمد للغاز الذي تفجرت كميات كبيرة منه. الحصيلة البشرية خطيرة وثقيلة”، وذلك لدى زيارته موقع الحادث إلى جانب رئيس الوزراء إدوار فيليب وعمدة باريس آن هيدالغو.

وأعلن مكتب النيابة العامة في باريس عن مقتل رجلي إطفاء بين المصابين في الانفجار الضخم، وعن جرح 47 شخصا ، 10 منهم بحالة حرجة.

وأفاد رجال الإطفاء في حصيلة أولية عن 12 جريحا بحالة خطرة، خمسة منهم حالتهم حرجة. وكان قائد الإطفاء في الموقع إريك مولان تحدث للصحافة عن “رجلي إطفاء وثلاثة مدنيين بحالة حرجة”.

وأضاف “بقي أحد رجال الإطفاء مدفونا لعدة دقائق. قوة الانفجار شعر بها السكان على بعد أربعة شوارع موازية بمسافة 100 متر تقريبا . نكشف على كل هذه المواقع لمعرفة ما إذا كان هناك ضحايا آخرون”.

وقع الانفجار “بينما كان الناس في الشارع ورجال الإطفاء داخل المبنى”، وفق كاستانير.

والمبنى الذي وقع فيه الحادث قرابة الساعة التاسعة بالتوقيت المحلي متواجد في شارع سياحي في وسط باريس قريب من متحف غريفان.

وقالت الشرطة الفرنسية إن تسربا للغاز كان السبب وراء الانفجار الذي أسفر عن أضرار مادية كبيرة، داعية العامة إلى الابتعاد عن المنطقة في ظل قيام رجال الإطفاء بعملهم.

وتم حشد 200 من رجال الإطفاء و100 من الشرطة لمجابهة الكارثة، فيما انتقل وزير الداخلية كريستوف كاستانير على الفور إلى المكان لمتابعة التفاصيل.

 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail