الحكومة الفرنسية تدعو إلى “الهدوء” سعيا لإخماد أزمة “السترات الصفراء”

مع تصاعد العنف المواكب لاحتجاجات “السترات الصفراء” الذين يهد دون بشل باريس مجددا السبت رغم تنازلات الحكومة، طلب الرئيس إيمانويل ماكرون الأربعاء من المسؤولين السياسيين والنقابيين توجيه “دعوة إلى الهدوء”.

وتخشى السلطات الفرنسية أن تشهد العاصمة يوم عنف جديدا في وقت لا تزال فيه العاصمة تحت صدمة أحداث السبت الفائت حين عاشت مشاهد تشبه حرب شوارع مع إقامة حواجز وإحراق سيارات ونهب محلات واشتباكات مع قوات الأمن.

وقتل أربعة أشخاص وأصيب المئات على هامش التظاهرات التي انطلقت في 17 نوفمبر احتجاجا على سياسة الحكومة الاجتماعية والمالية، واتسعت لتشمل الآن التلاميذ والطلاب والمزارعين.

وتواصلت الإحالات القضائية على خلفية أعمال العنف ولا سيما في قلب العاصمة، ووجهت السلطات إلى 13 شخصا ، بينهم قاصر، تهمة ارتكاب أعمال تخريب ضد قوس النصر السبت الماضي، على ما أعلنت النيابة العامة في باريس.

وأعلن المتحدث باسم الحكومة بنجامين غريفو ناقلا مواقف الرئيس خلال مجلس الوزراء أن “الوقت الذي نعيشه لم يعد وقت المعارضة السياسية بل الجمهورية”.

وأضاف أن “رئيس الجمهورية طلب من القوى السياسية والقوى النقابية وأرباب العمل توجيه نداء واضح وصريح إلى الهدوء واحترام الإطار الجمهوري”.

وأوضح المتحدث أن هذا النداء موجه إلى “الذين يثبتون عن خبث وانتهازية (…) لا داعي لذكرهم بأسمائهم، فهم سيعرفون أنفسهم”.

ويبدو أن إعلان رئيس الحكومة إدوار فيليب الثلاثاء عن سلسلة من التنازلات بشأن أسعار الوقود والضريبة على الكربون، لم يقنع غالبية المتظاهرين الذين يقومون منذ ثلاثة أسابيع بقطع الطرقات وينظ مون تجم عات تترافق أحيانا مع أعمال عنف في جميع أنحاء البلاد.

ولم يتم فك الطوق سوى عن مخزنين للوقود الأربعاء، فيما يتوع د معظم المحتج ين بمواصلة تحركاتهم بدون الأخذ بتنازلات الحكومة والتي يصفونها بأن ها مجر د “إجراءات متواضعة”.

وأظهر استطلاع للرأي أجراه معهد “إيلاب” ونشرت نتائجه الأربعاء أن 78% من الفرنسيين يعتبرون أن إجراءات الحكومة لا تستجيب لمطالب “السترات الصفراء”.

وقال بنجامين كوشي أحد وجوه التحر ك إن “الفرنسيين لا يريدون الفتات، يريدون تحقيق كل مطالبهم”.

ورأى خبير العلاقات الاجتماعية ريمون سوبي أن الخطوات التي قامت بها الحكومة “أتت متأخرة”.

ودعا وزير الداخلية كريستوف كاستانير مساء الثلاثاء “السترات الصفراء العقلانيين” إلى التخل ي عن الدعوة إلى تجمع جديد في باريس السبت المقبل، لكن ذلك لم يلق استجابة حتى الآن، إذ لا تزال الدعوات قائمة إلى يوم جديد من التعبئة في جميع أنحاء فرنسا.

ودعا إريك درويه، أحد المحتجين الذين باتوا معروفين، إلى “العودة إلى باريس” السبت “قرب مواقع السلطة، الشانزيليزيه، قوس النصر، الكونكورد”.

ووصلت الحركة إلى المدارس الثانوية التي تشهد تعبئة منذ ثلاثة أيام احتجاجا على إصلاح نظام امتحانات البكالوريا والقانون الذي أقر العام الماضي لتنظيم الدخول إلى الجامعات.

وغداة مواجهات كانت عنيفة أحيانا، لا تزال عشرات المدارس الثانوية تعاني من البلبلة أو تعذر الدخول إليها الأربعاء، ودعت نقابات طلابية إلى تعبئة عامة اعتبارا من الخميس، وقد بدأ بعض الطلاب بالانضمام إلى “السترات الصفراء”.

من جانبهم، أعلن المزارعون أن هم سيتظاهرون الأسبوع المقبل احتجاجا على “حملة ضد المزارعين” لم تحد د معالمها.

ووسط هذا التمرد المعمم، ألقى رئيس الوزراء بعد الظهر كلمة أمام النواب للدفاع عن خطته للخروج من الأزمة، وسيلي الجلسة نقاش برلماني يفضي إلى تصويت لا يلزم الحكومة.

ونشط العديد من الوزراء على الجبهة الإعلامية سعيا لتهدئة التوتر.

وطرح بنجامين غريفو احتمال إعادة فرض الضريبة على الثروة نزولا عند مطالب العديد من المتظاهرين من باب العدالة الضريبية، ولكن بعد قيام البرلمان بتقييم الوضع اعتبارا من “خريف 2019”.

ويعتبر المحل لون أن هذه القرارات تسج ل أول تراجع لإيمانويل ماكرون الذي يتفاخر بعدم التراجع أمام الشارع منذ وصوله إلى قصر الإليزيه في مايو 2017.

وفي دليل على التوتر السائد في البلاد، واجه ماكرون هتافات استهجان وشتائم خلال زيارة مفاجئة قام بها مساء الثلاثاء لمقر شرطة أحرقه المتظاهرون السبت الماضي في بوي آن فيليه في وسط شرق فرنسا.

وفي واشنطن لم يفو ت الرئيس دونالد ترامب الفرصة للاستهزاء بالتنازلات التي قد مها نظيره الفرنسي بشأن الضريبة على الوقود، معتبرا أنها تؤكد فشل اتفاق باريس حول المناخ.

وهو هجوم مباشر يتزامن مع انعقاد المؤتمر الدولي الرابع والعشرين حول المناخ بمشاركة حوالى 200 بلد منذ الأحد في كاتوفيتسه.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail
sans titre 1 CasualStat