الحركي محمد الغراس يتوج على رأس جماعة بنمنصور بعد مسيرة نضالية انطلقت سنة 2015

أش بريس/ زينب أبو عبد الله

تمكن الحركي محمد الغراس من الفوز بمقعد رئاسة جماعة بنمنصور التابعة لإقليم القنيطرة، بعد مسيرة نضالية انطلقت منذ شتنبر 2015.

الغراس، الذي تنفس الصعداء بعد فوزه على غريمه عبد الكريم الطالعي،المنتمي لحزب العدالة والتنمية، الذي ظل لأزيد من ثلاث سنوات يتابعه بتهم  سوء التسيير والفساد، توج اليوم على رأس جماعة بنمنصور، بحصوله على ثقة جميع ممثلي الجماعة 28.

وقال الغراس، الذي هو أيضا كاتب للدولة لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، المكلف بالتكوين المهني في تصريح ل” أش بريس” إن العملية تمت بشكل قانوني ووفق المادة 70 من القانون التنظيمي رقم 113.14 المتعلق بالجماعات، التي تنص أنه:  “بعد انصرام السنة الثالثة من مدة انتداب المجلس، يجوز لثلثي (2/3) الأعضاء المزاولين مهامهم تقديم ملتمس مطالبة الرئيس بتقديم استقالته، ولا يمكن تقديم هذا الملتمس إلا مرة واحدة خلال مدة انتداب المجلس…”، مضيقا” الحمد لله أن نضالنا توج اليوم بالنصر والقضاء على  الفساد”.

ابن مدينة القنيطرة، الذي هو خريج جامعة الأخوين بمدينة إفران ، وحاصل على شهادتي الماجيستر والدكتوراه من إحدى الجامعات بكوريا الجنوبية، يعد الساكنة  بالنهوض بوضعية جماعتهم بشكل خاص والقنيطرة عموما لكونها تشكل منطقة واعدة لما تتوفر عليه من إمكانات بشرية وطبيعية وحتى فلاحية  وصناعية تؤهلها لتحسين وضعية ساكنتها، قائلا:” الظرفية لا تتطلب  سياسة ذر الرماد في العيون كما كان يفعل الرئيس السابق، وإنما يجب أن نعمل على  تحقيق مزيد من المكاسب والمنجزات، ونكون في مستوى المسيرة التنموية التي يقودها جلالة الملك محمد السادس “.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail
sans titre 1 CasualStat