البراق .. رؤية ملكية لمنظومة نقل متعددة الأنماط لمغرب القرن الحادي والعشرين

بتدشين الملك محمد السادس، اليوم الخميس، للخط الفائق السرعة طنجة – الدار البيضاء، تكون معالم الرؤية الملكية لمغرب القرن الحادي والعشرين قد اكتملت، وتشي بآفاق واعدة لوضع المغرب على سكة البلدان الصاعدة وفي مقدمة الأمم الطامحة إلى التقدم والرفاه.

مع انطلاق القطار الفائق السرعة من طنجة نحو الدار البيضاء، مرورا بالقنيطرة والعاصمة الرباط، تكتمل مكونات نظام نقل متعدد الأنماط، أنجز وفق رؤية ملكية متبصرة، لتمكين المغرب من التوفر على نظام نقل دولي المعايير، فريد من نوعه بالقارة الإفريقية والعالم العربي، يرتكز على موانئ شحن وترفيه عالمية التوجه، موصولة بشبكة متشعبة من الطرق السيارة والسكك الحديدية، التي تربط شمال المملكة بجنوبها وشرقها بغربها، ليكون القطار فائق السرعة جوهرة تكنولوجية على تاج المملكة التي تسير بثبات وعزم نحو المستقبل.

وترتكز منظومة النقل المتعددة الأنماط على بناء مطارات دولية وتدعيم شبكة النقل الجوي خارجيا وداخليا، وتشييد موانئ ضخمة من قبيل طنجة – المتوسط والناظور غرب – المتوسط وميناء الداخلة، وكذا إعادة توظيف ميناء طنجة المتوسط سياحيا، إلى جانب تحديث وتثليث الخط السككي القنيطرة – الدار البيضاء والتثنية الكاملة لخط السكك الحديدية الدار البيضاء – مراكش.

بدورها شهدت الطرق السريعة والطرق السيارة نهضة غير مسبوقة خلال السنوات الأخيرة، حيث تمتد الشبكة الوطنية من الطرق السيارة من طنجة شمالا إلى أكادير جنوبا ووجدة والناظور شرقا، وهي مشاريع جعلت المغرب يتوفر على بنيات تحتية ذات طراز عالمي.

ومع الشروع في الاستغلال التجاري لخط القطار فائق السرعة، بعد أشهر من التجارب التقنية والتشغيل التجريبي ومرور مختلف مراحل المصادقة، من المرتقب أن يتقلص زمن الرحلة من الدار البيضاء إلى طنجة إلى ساعتين و 10 دقائق، بفضل قطار “البراق”، التي تفضل الملك محمد السادس، بإطلاق هذا الاسم على القطار المغربي فائق السرعة، بالنظر إلى حمولته الرمزية الكبيرة.

بالفعل، يستحق القطار فائق السرعة اسم “البراق”، حيث تمكن في ماي الماضي خلال الاختبارات التجريبية من تسجيل رقم قياسي جديد في مجال سرعة القطارات على مستوى القارة الإفريقية، إذ بلغت سرعته 357 كلم/ساعة، بينما كان سككي مغربي في قمرة القيادة يتحكم في قيادة هذه المنشأة، التي ست دخل المغرب في عهد جديد من تحديث منظومة النقل.

وقد شكلت هذه المرحلة لحظة تاريخية بالنسبة للمغرب، الذي انخرط، بفضل قيادة الملك محمد السادس، في تجسيد رؤية المغرب القرن الواحد والعشرين، مغرب الأوراش المهيكلة الكبرى، وجهود التحديث المتواصلة، والانخراط في عالم التكنولوجيات الجديدة، ومن بينها مشروع الخط فائق السرعة، الذي تم إنجازه بسواعد وأطر مغربية، تحت إشراف من المكتب الوطني للسكك الحديدية.

تدشين المشروع ودخوله حيز الاستغلال لم يكن وليد اللحظة، بل هو سيرورة من العمل الدؤوب الذي أعطى صاحب الجلالة الملك محمد السادس انطلاقته الرسمية في 29 شتنبر 2011، حيث سارت أشغاله بشكل حثيث وجيد، مكن من الانتهاء من المشروع ضمن الآجال المحددة له.

ومنذ شهر فبراير الماضي، بدأت السلسلة الأخيرة من الاختبارات الديناميكية على مختلف مكونات هذا المشروع الملكي، حيث شملت مجمل منشآت الخط فائق السرعة، ما مكن من التحقق من توافق المعدات المتحركة وبنياتها التحتية الكاملة، مع أنظمة التزويد الكهربائي والتشوير والاتصالات، لتخلص التجارب إلى نجاح بداية التشغيل التقني على مجموع الخط الرابط بين طنجة والدار البيضاء بتاريخ 19 يونيو الماضي.

بهذا، دخل المشروع مرحلة ما قبل الاستغلال، المتمثلة في ترويض النظام بأكمله قصد اختبار مدى نجاعته في ظروف حقيقية لتشغيل وسير هذا النوع من القطارات، وهي خطوة ضرورية في عملية المصادقة، خاصة وأن السرعة التجارية المرتقبة لقطارات البراق تصل إلى 320 كلم/ساعة.

وبالانتهاء من مرحلة الاختبارات ومرحلة المصادقة والمطابقة التي يقوم بها مكتب تدقيق دولي متخصص في هذا المجال، تماشيا مع المعايير المعتمدة من قبل الاتحاد الدولي للسكك الحديدية، يكون المشروع قد وصل إلى مرحلة الاستغلال التجاري.

وتماشيا مع التعليمات الملكية التي تضع الإنسان في صلب المشاريع المهيكلة، كان الحرص على أن ينخرط المغرب في مهن جديدة تتعلق بتسيير القطارات الفائقة السرعة، حيث تم تكوين أزيد من 600 متعاون في المهن والتقنيات الجديدة المتعلقة بمنظومة السرعة الفائقة في دورات جرت خارج المملكة أو بمعهد التكوين السككي، الذي أنشئ ضمن هذا المشروع، بشراكة مع الشركة الفرنسية للسكك الحديدية.

كما أن معالم التحديث لم تشمل فقط البنيات التحتية المخصصة للقطار فائق السرعة، بل امتدت لتجعل من محطات القطارات معالم حضرية فريدة ومندمجة في النسيج العمراني، قادرة على استقطاب الزوار والأنشطة التجارية، حيث شهدت محطات القطار فائق السرعة بكل من طنجة والقنيطرة والرباط – أكدال والدار البيضاء – المسافرين تحديثات كاملة حولتها إلى مراكز حياة في خدمة المسافر وسكان هذه المدن على السواء.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail
sans titre 1 CasualStat