أوحلي يؤكد استعداد المغرب تقاسم خبراته “الناجحة” في ميدان المحيطات والبحار

أكد حمو أوحلي، كاتب الدولة المكلف بالتنمية القروية والمياه والغابات، استعداد  المغرب  لتقاسم خبراته ” الناجحة” في ميدان المحيطات والبحار ، في إطار مقاربة تحترم البيئة،بالاستفادة من استراتيجياتها وبرامجها الوطنية ،وخاصة مخطط الصيد البحري “أليوتيس”.

وأوضح أوحلي، على هامش مشاركته في المؤتمر الدولي الخامس للمحيطات الذي عقد في جزيرة بالي باندونيسيا، أن المغرب الذي تمتد سواحله على طول أزيد من 3500 كيلومتر ،راكم خبرات جيدة في مجال تدبير موارد المحيطات والبحار ،بفضل برامج ومخططات وطنية تحترم الموارد البحرية الحية.

وأضاف أن المغرب ،الذي ينفذ مخططا طموحا لتحديث قطاع الصيد الوطني ،لن يدخر جهدا في جعل القارة الافريقية تستفيذ من ممارساته الفضلى من أجل حماية الموارد السمكية ،مشيرا الى أن تبني تنمية خضراء ومستدامة شرط أساسي لضمان مستقبل الكوكب. واستعرض التحديات التي تواجه المحيطات ومن بينها الاحتباس الحراري ،والتلوث البحري ، والاستغلال المفرط للموارد السمكية ،بالاضافة الى العامل البشري ،مشيرا الى أن تنظيما جيدا للقطاع يعتبر ضروريا لكنه يظل غير كافي.
وقال أوحلي” نشتغل حاليا على زيادة الوعي بالقضايا والتحديات البيئية بصفة عامة وخاصة ما يتعلق بالمحيطات ،لأن وحده تنظيم القطاع لا يضمن حماية أفضل لمواردنا الطبيعية “.
تجدر الإشارة إلى أن أشغال المؤتمر الخامس للمحيطات، الذي حضره رؤساء دول ، ومسؤلين حكوميين، وخبراء ومهنيي القطاع بالاضافة الى ممثلي المجتمع المدني والجمعيات البيئية. توجت بالمصادقة على إعلان مشترك حول حماية البيئة والموارد البحرية.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail
sans titre 1 CasualStat