خربيكة سكيلز يرسخ تلاقح الثقافات ويكرم الروائي برادة

المصطفى الصوفي
في الساحة الكبيرة من الفضاء الذي تلجه الآن، توجد اشجار باسقة تتهادى بشاعرية قل نظيرها، واحزمة خضراء ذات رائحة زكية، باشكال هندسية برع من شذبها، الورود الموسمية التي تتفتح على مهل كل فجر، تفتح اكفها للاتين فسلاما سلاما.. ويا اهلا ومرحبا.

تلك الورود البهية، والاسقف القرميدية الجميلة، توحي بسحر المكان، الهدوء الانيق الموزع في كل الزوايا، يجعل من المكان فسحة بهية لايقاعات موسيقية دفينة. في ذلك الحس الفني الممتع، قيمة فضلى ليكون هذا الفضاء، صديق للبيئة والثقافة والفنون، وفعاليات المجتمع المدني.

هذا ليسا مقطعا من قصة اسطورية نسجتها حروف يدي، بل حقيقة للورد المتفتح، والاشجار الباسقة والمساحات الخضراء ذات الرائحة العطرة والفضاءات التي وجدت من اجل سكان مدينة خريبكة والاقليم، وفعاليات المجتمع المدني، لتكوين جيل جديد قادر على العطاء والتميز.قف.. هنا خريبكة سكيلز التابع للمجمع الشريف للفوسفاط، الذي فتح ابوابه للجميع من اجل بناء المستقبل، الجمعيات التعاونيات واصحاب المشاريع المتنوعة المساهمة في تكريس روح التنمية.

خريبكة سكيلز ، شهد طيلة اليوم السبت 20 اكتوبر الجاري استقبال ضيوف ملتقى الثقافة العربية في دورته السادسة، ضيوف مغاربة وعرب، يشكلون نخبة من المثقفين الرواد من ابرزهم الدكتور محمد برادة، عميد النقد والرواية المغربية والعربية، الذي كرمه منتدى الثقافة والتنمية بخريبكة، في هذا الملتقى، وذلك بتخصيص ندوة تكريمية لهذا الهرم الثقافي المغربي الكبير، شارك فيها عدد من المثقفين من بينهم الدكاترة الشرقي نصراوي، وسعيد يقطين، وحسن بحراوي، ومحمد لبيتي، وكلهم قدموا في مداخلاتهم القيمة نموذجا للفعل الثقافي المغربي المتجدد في شخص برادة، الذي يستحق هذا التكريم، وسعد بالاحتفاء به في خريبكة عاصمة الفوسفاط العالمية، وسعد ايضا بتواجده في مركز خريبكة سكيلز، هذه المعلمة الثقافية والفنية والجمعوية والمواطنة المميزة، التي تفتح ابوابها للجميع من اجل ممارسة ابداعية وتنموية جادة.

نخبة من المثقفين من من مصر، واليمن وفلسطين وسوريا، وليبيا والمغرب، وغيره، شاركوافي ندوة تلاقح الثقافات، في المركز، حيث عاش الفضاء لحظات اسثتنائية، مع فيض من الاسماء العربية والثقافية المغربية والعربية، التي اجمعت على ان الثقافة بواقعها العربي، قادرة على تعزيز روح التعاون، وتكريس قيم الحوار والتواصل، فضلا عن تحقيق التنمية الثقافية والاقتصادية والإجتماعية.

هذا هو رهان مركز خريبكة سكيلز او جزء من رهاناته الكبيرة التي يسطرها ضمن برنامج استراتيجي متنوع، يشمل الكبار والصغار، ويشمل مختلف التدخلات والاحلام والمهارات، حيث فضاءت المركز المجهزة بجودة عالية، والانيق في مختلف مرافقه، شريك فعال لانجاح اي مبادرة او تظاهرة او مشروع، وبالتالي كانت الندوة الثقافية التكريمية لبرادةفي شقها الاول، والثاني في شق تلاقح الثقافات، باب من ابواب انجاح مثل هذه التظارهات، وليكون المركز، الذي شهد في نفس اليوم العديد من الورشات للشباب والاطفال، فضاءا يجمع احلام وطموح الكبار والصغار، من اجل مقاربة تشاركية هادفة، تكرس البعد التواصلي وروح المواطنة والهوية، والمواكبة الاحترافية لتنمية المدارك والمهارات وتكوين وتاطير الشباب عبر ورشات متنوعة، وذلك بهدف الاهتمام بالساكنة، ومرافقتهم تدريجيا مرافقة فعالة لتحقيق مرامي المستقبل وافاق التنمية في بعدها الوطني والعربي والدولي.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail
sans titre 1 CasualStat