سوق الشغل بالمغرب سيعرف خلال 15 سنة القادمة ضغطا متزايدا من قبل الباحثين عن العمل لأول مرة

توقع المركز المغربي للظرفية أن سوق الشغل بالمغرب سيعرف خلال 15 سنة القادمة ضغطا متزايدا من قبل الباحثين عن الشغل لأول مرة.

وقال المركز، في مقال تحليلي ضمن العدد 306 من نشرته الشهرية (ماروك كونجنكتور) التي خصصها لموضوع “التكوين والشغل: أية رهانات من أجل الاستثمار؟”، إن الاختلال القائم في مجال التشغيل يرتبط بعدد الشباب الذين يدخلون سوق الشغل لأول مرة، مسجلا أن معالجة هذا الوضع تتطلب الاهتمام في المقام الأول، وفي إطار النموذج الجديد للتنمية، بالساكنة النشيطة التي تبحث عن عمل لأول مرة.

وأبرز المركز أن تسهيل الاندماج في سوق الشغل وتحسين القابلية للتشغيل ملاءمة التكوين مع متطلبات سوق الشغل والمساعدة على التشغيل الذاتي، كلها عوامل ينبغي أن تشكل مستقبلا قاعدة للسياسات الموجهة للباحثين عن الشغل لأول مرة.

وقد خصصت النشرة مقالات أخرى همت موضوعات تخص “الاتجاهات الحمائية الجديدة: تهديد مكتسبات العولمة” و”دينامية الاستثمار بالمغرب: المردودية والمساهمة في التنمية”، “التأمين الإجباري عن المرض: الخطوات المتقدمة والمعيقات” و”المراكز الجهوية للاستثمار: أية سبل للإصلاح؟”.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail
sans titre 1 CasualStat