أسرة آل سعود وآلية انتقال السلطة في المملكة

تواجه أسرة آل سعود التي تحكم المملكة العربية السعودية منذ بداية القرن العشرين، إحدى أكبر الأزمات الدولية منذ اختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي إثر دخوله قنصلية بلاده في اسطنبول قبل أكثر من أسبوعين.

وشوهد خاشقجي في الثاني من اكتوبر يدخل القنصلية ثم فقد أثره. واتهم مسؤولون أتراك السلطات السعودية بقتل الصحافي الذي كان يكتب مقالات معارضة في صحيفة “واشنطن بوست”، لكن الرياض نفت هذه الاتهامات.

في الآتي بضع نقاط حول أسرة آل سعود ونظام الحكم في المملكة:

تعود جذور العائلة المالكة إلى القرن الثامن عشر، عندما قرر في 1745 محمد بن سعود، نجل الشيخ النافذ في المنطقة الوسطى من شبه الجزيرة العربية سعود بن محمد، تعزيز سلطته بالتحالف مع الشيخ محمد بن عبد الوهاب الداعي الى تطبيق التعاليم الأساسية للإسلام.

في 1818، هزم العثمانيون أحفاد محمد بن سعود. لكن بعد ست سنوات، استعادت أسرة آل سعود السيطرة على منطقة الرياض، قبل أن تبدأ صراعات عائلية على السلطة في السنوات التي تلت.

واستمرت الدولة السعودية الثانية حتى العام 1891 وانتهت على أيدي أسرة آل رشيد من قبيلة شم ر التي كانت تحكم شمال السعودية. وفر الأمير عبد الرحمن آل سعود الى الكويت.

في 1902، طرد عبد العزيز، نجل عبد الرحمن، أسرة آل رشيد من الرياض، وبدأ تعزيز سلطته تدريجيا عبر توحيد شبه الجزيرة. وبسط في 1913 سيطرته على طول ساحل الخليج، ثم في 1925 على مدينتي مكة المكرمة والمدينة المنورة قرب البحر الاحمر.

وأعلن الملك عبد العزيز في عام 1932 تأسيس المملكة العربية السعودية، الدولة السعودية الثالثة، وتوليه عرشها.

يتوجب على من يتولى العرش أن يكون من سلالة الملك عبد العزيز. وقد انتقل الحكم منذ وفاته في 1953، بين أبنائه.

ويتم اختيار الملك داخل “هيئة البيعة” التي تضم 35 أميرا من أبناء وأحفاد الملك عبد العزيز مهمتهم تأمين انتقال الحكم ضمن آل سعود، لا سيما عبر المشاركة في اختيار ولي العهد.

وتجتمع الهيئة مباشرة عند وفاة الملك وتبايع ولي العهد ملكا. وعلى الملك الجديد أن يطرح في خلال مدة عشرة أيام أسماء ثلاثة مرشحين لتولي منصب ولي العهد. ويمكن للهيئة أن ترفض كافة المرشحين وأن تطرح اسم شخص آخر من خارج اللائحة.

ويحق للملك أيضا أن يرفض مرشح الهيئة، ويتوجب عندها أن تجتمع الهيئة خلال شهر للتصويت واختيار إما مرشحها وإما مرشح الملك. وإجمالا، يتم اختيار ولي العهد بالتوافق بين أعضاء الهيئة.

أنجب الملك عبد العزيز 45 ابنا، وقد تولى العرش بعده الملك سعود.

في 1964، أطيح بحكم الملك سعود بعد اتهامات بسوء الادارة والفساد، وحل محله أخوه غير الشقيق وولي العهد فيصل. وتوفي سعود في المنفى في 1969.

ويعتبر الملك فيصل مهندس سياسة تحديث المملكة. وفي مارس 1975، تعرض للاغتيال على يد ابن شقيقه الذي قدم على أنه يعاني من مشاكل نفسية.

آنذاك، تولى العرش أخو الملك فيصل غير الشقيق خالد وحكم حتى وفاته في 1982. وخلفه ولي عهده فهد الذي خلفه عبد الله، الأصغر منه سنا بعامين، في 2005، حتى وفاته في يناير 2015 وانتقال الحكم إلى سلمان.

تولى الملك سلمان منصبه في 23 الثاني 2015، قبل شهرين من دخول السعودية حرب اليمن المجاور على رأس تحالف عربي، وفي وقت كانت المملكة بدأت تعتمد سياسة تقشف لمواجهة تراجع أسعار النفط.

ويعتبر الملك سلمان باني الرياض الحديثة. وتجمع أوساط عدة على أنه “حكم ومرجع” في العلاقات بين أشقائه السبعة من والدته الأميرة حصة السديري.

لكن في عهد الملك سلمان، حصل تغيير جوهري في آلية انتقال السلطة، إذ أن نجله الأمير محمد تولى منصب ولي العهد في العام 2017 بعدما تنازل له عن المنصب ابن عمه الأمير محمد بن نايف (58 عاما) الذي كان يتمتع بنفوذ كبير في المملكة.

وأظهرت لقطات تلفزيونية الأمير محمد بن سلمان وهو يقب ل يد الأمير محمد بن نايف في حزيران/يونيو بعد تنازله عن المنصب، إلا أن وسائل إعلام غربية أفادت أن الامير محمد بن نايف وضع في وقت لاحق قيد الإقامة الجبرية، وهو ما نفته السلطات السعودية.

وفي حال تسلمه الحكم، يرى دبلوماسيون غربيون أن محمد بن سلمان (33 عاما) قد يحكم السعودية لنحو 50 سنة.

يصعب توقع تداعيات قضية اختفاء جمال خاشقجي، إلا أن تكهنات في الغرب تشير الى أن القضية المتفاقمة قد تؤدي الى اضطرابات داخل الأسرة الحاكمة.

وقد دفعت الحرب السعودية في اليمن ضد المتمردين الحوثيين، وسعي ولي العهد للقبض على كل مفاتيح السياسة والاقتصاد، وسياسته الخارجية المتشددة، بعض أعضاء الأسرة الحاكمة ورجال أعمال ورجال دين الى معارضته.

وقالت مجموعة “يورو اسيا” المتخصصة بالمخاطر في تقرير مؤخرا إن “المعارضة لولي العهد الشاب داخل الأسرة الحاكمة ستزداد”، معتبرة أن هناك “عناصر داخل الأسرة مقتنعون بأن سياسات الأمير (…) تقو ض أمن البلاد”.

لكن ولي العهد يحظى أيضا بتأييد من أوساط واسعة في المملكة نتيجة “سياسة الانفتاح” الاقتصادي والاجتماعي التي أعلن عنها وتقوم على محاولة تنويع الإيرادات بدل الاعتماد على النفط وحده، وإدخال إصلاحات اجتماعية.

ويمكن للملك سلمان (82 عاما) ان يستبدل ولي العهد، إلا ان محللين يستبعدون أن يقدم على ذلك.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail
sans titre 1 CasualStat