بن عتيق يرجع إكتظاظ ميناء طنجة المتوسط نهاية غشت الماضي إلى ظروف استثنائية

أرجع عبد الكريم بن عتيق، الوزير المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة،  الثلاثاء، بالرباط،  الاكتظاظ الذي عرفه ميناء طنجة المتوسط يومي 29 و30 غشت الماضي إلى ظروف استثنائية.

وأوضح بن عتيق في كلمة خلال اجتماع عقدته لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الاسلامية والمغاربة المقيمين بالخارج لمناقشة ظروف عملية العبور بالنسبة لأفراد الجالية المغربية برسم سنة 2018، أن عملية العبور عرفت ابتداء من 27 غشت إلى 2 شتنبر الماضي توافدا استثنائيا نحو بلدان الاستقبال حيث سجل في 29 غشت المنصرم ، 53 ألف عابر وذلك لتزامن هذه الفترة مع عيد الأضحى ونهاية العطلة الصيفية والدخول المدرسي.

وعن التدابير التي تم اتخاذها لحل هذه الإشكالية ، قال بن عتيق، إن إدارة ميناء طنجة المتوسط قررت تأخير دخول الشاحنات إلى الميناء وتعبئة 26 باخرة لنقل المغاربة ، وهي العملية الأولى من نوعها، بالاضافة إلى التسهيلات التي قدمتها السلطات الإسبانية عبر تعبئة الموانئ والأرصفة المخصصة للتجارة وتفريغ السفن لمدة ثلاثة ايام لعبور الجاليةـ مضيفا أنه تعبأ طيلة ايام الاسبوع وعلى مدار الساعة ، كافة المتدخلين في عملية مرحبا، بتنسيق من مؤسسة محمد الخامس للتضامن ،لمعالجة هذه الظروف غير الاعتيادية، كما وفرت المؤسسة 315 طبيبا قدموا مختلف الإسعافات الضرورية لأفراد الجالية.

كما اشار بن عتيق إلى أن الوزارة ستعقد لقاءات تحسيسة مع مغاربة العالم بتنسيق مع جمعيات مغاربة العالم التي تشكل طرفا أساسيا لمناقشة وطرح الإشكالات التي تعاني منها الجالية المغربية وإيجاد الحلول المناسبة.

إلى ذلك، أكد النواب على ضرورة تعزيز المرافق الصحية وتوفير باحات وتوعية المسافرين من خلال الإعلام العمومي بتجنب السفر خلال فترة الاكتظاظ وتخفيض وضبط اثمنة التذاكر.

وكان ميناء طنجة المتوسط قد عرف اكتظاظا غير مسبوق بسبب ارتفاع عدد المهاجرين الراغبين في العودة إلى أوروبا مع انتهاء العطلة الصيفية وبداية الموسم الدراسي.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail
sans titre 1 CasualStat