أحيدوس.. رقصة ضاربة في أعماق التاريخ تنتقل بسلاسة بين الأجيال

(المصطفى عياش)

استطاعت رقصة “أحيدوس” أن تترسخ في وجدان المغاربة كإرث ضارب في أعماق التاريخ، إذ أن أهازيج هذه الرقصة سكنت الصغير والكبير في مختلف ربوع المملكة، بل وحتى خارجها. ويعود الفضل في هذا الإشعاع إلى سخاء رواد هذه الرقصة الذين استطاعوا أن ينشروها بكل حب، حتى أضحت تنتقل من جيل إلى جيل بكل سلاسة وأريحية.

ويطلق مصطلح “أحيدوس”، كما جاء في كتاب “معلمة المغرب” لفاطمة بوخريص (الجزء الأول ،مطابع سلا، 1989)، على مختلف أشكال الرقص الجماعي بالمناطق الأمازيغية للمغرب الأوسط التي تتداول فيها لهجة تمازيغت.

وحسب ذات الكتاب، فإن رقصة “أحيدوس” تتجذر، كغيرها من التعابير الفنية المحلية، في أعماق التقاليد الاجتماعية الأمازيغية بمناطق الأطلس المتوسط، حيث ترتبط بمختلف التظاهرات والمناسبات الموقعة للحياة هناك، سواء على المستوى الديني كالأعياد أو المواسم أو الاجتماعي والوطني، كالأعراس والختان والمواسم الفلاحية –الحصاد-. وتمتد كذلك إلى الأقراح خاصة عند فقدان فتى أو فتاة في زهرة العمر –قبل الزواج- إذ تشيع الجنازة في محفل رهيب على إيقاع مرثيات غير مصحوبة بإيقاع على الآلة .

بالنسبة لأصناف هذا الفن، تسجل الأستاذة بوخريص أن رقصة “أحيدوس” تتوزع عند قبائل زمور على الأقل إلى نوعين: أحيدوس أكسواث – أحيدوس الأكبر– وأحيدوس أمزيان –بتفخيم الزاي– أحيدوس الأصغر. وتقوم رقصة “أحيدوس” على عناصر أساسية وهي الرقص والغناء والعزف على آلات الإيقاع والراقصون ثم قائدهم .

من جهته، أبرز حمو بلغازي، أستاذ باحث بمركز الدراسات الأنتروبولوجية والسوسيولوجيا بالمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، ، أن “أحيدوس” ممارسة ثقافية تمزج بين ثلاث وسائل من التعبير الفني، وهي الغناء والرقص والموسيقى.

وقال إنها رقصة تقليدية يقوم بها الرجال والنساء بشكل دائري أو نصف دائري أو تبعا لخطين متوازيين ، إضافة إلى أنها رقصة جماعية مرفوقة بأغاني وأهازيج ضرب البندير.

وسجل بلغازي أنه، ومنذ عدة سنوات، طالت بعض التغيرات الطفيفة هذا المكون الثقافي العريق، دون أن تجعله يتحول. وتتمثل هذه التغيرات في مظاهر رقصية يغلب عليها الشكل الخطي عوض الشكل الدائري.

من بين هذه التغيرات الجزئية كذلك ما يهم أزياء الراقصين، حيث أفاد بلغازي بأنها تتميز بنفس الألوان والرسوم في ما يخص القطع التي يتم ارتداؤها خلال الرقصة، خصوصا منها العمامة والجلباب والبلغة. أما لباس المايسترو، وخاصة البرنس، فيختلف عن لباس باقي أفراد المجموعة.

وبخصوص الآلة الموسيقية، اعتبر أن البندير العصري صار يستعمل أكثر فأكثر، وهو مصنوع من جلد اصطناعي موضوع على إطار، عوض البندير التقليدي الذي يعتمد على جلد الماعز.

وخلص بلغازي إلى أنه من مظاهر تغير فن “أحيدوس”، تمخض ظهور نساء مايسترو، بل وأطفال مايسترو عن مهرجانات “أحيدوس”.

 

وقد ساهمت مهرجانات “أحيدوس”، وخصوصا “مهرجان أحيدوس بعين اللوح” الذي تنظمه جمعية (تايمات) وكذا أداء فنانين أهرام من طينة المايسترو الراحل موحا الحسين أشيبان، في جعل هذه الرقصة تعرف إشعاعا وطنيا وحتى عالميا.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail
sans titre 1 CasualStat