المغرب يرد على إيران ويوضح سبب قطع العلاقات

جددت الحكومة المغربية التأكيد على الأسباب التي دفعت الرباط لقطع علاقاتها مع طهران، مرجعة ذلك إلى الدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة.

 وقال مصطفى الخلفي،  الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة،اليوم الخميس، إن “المغرب اتخذ القرار قبل أشهر في إطار ما يمليه الدفاع عن الوحدة الترابية”.
وأضاف الخلفي أن: “القرار سيادي للدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة، وبُني على معطيات ملموسة تم تقديمها إلى إيران”، مؤكدا على أن: “لا أي شيء آخر خارج العناصر الثلاثة التي بني عليها القرار وتم تقديمها لإيران، وهي التي حكمت القرار وما زالت تحكمه إلى اليوم”.

وفي وقت سابق،أعلن المغرب،  قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران بسبب “تورط” حزب الله اللبناني في إرسال أسلحة إلى جبهة البوليساريو ، وذلك عن طريق “عنصر” في السفارة الإيرانية بالجزائر.

وقال وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ناصر بوريطة، إن المملكة ستقطع علاقاتها مع إيران بسبب الدعم العسكري لحليفها حزب الله للبوليساريو.

وأضاف بوريطة للصحافيين أن المغرب سيغلق سفارته في طهران وسيطرد السفير الإيراني في الرباط.

كما أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية أن تصريحات وزير خارجية المغرب ناصر بوريطة تجاه طهران تصب في “سياسة العداء ضد إيران وتقود إلى بث الفرقة والوقيعة في العالم الإسلامي”.

وقال المتحدث باسم الوزارة بهرام قاسمي، في معرض تعليقه على تصريحات بوريطة التي تحدث فيها عن “جهود إيران لبسط النفوذ في إفريقيا”، إن “ما ادعاه وزير خارجية المغرب ليس فقط لا يتسم بالصحة، وإنما هو تكرار للتهم”.
وأكد على أن العلاقات بين إيران والدول الإفريقية “كانت وما تزال قائمة على أسس الاحترام المتبادل للسيادة الوطنية وتعزيز ظروف التعاون المشترك”.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail
sans titre 1 CasualStat