وزارة الثقافة والإتصال تكشف حصيلة أنشطتها الثقافية والفنية خلال شهري يونيو ويوليوز الماضيين

أش بريس/ الرباط

كشفت وزارة الثقافة والاتصال عن حصيلة أشطتها الثقافية خلال شهري يونيو ويوليوز الماضيين، قائلة:” إنها تجاوزت 1230 نشاط ثقافي وفني متنوع، منها 142 فقرة موجهة للطفل”.

وذكرت وزارة الثقافة والاتصال (قطاع الثقافة)،  في بلاغ، توصلت ” أش بريس” بنسخة منه، أن المسرح والموسيقى تصدرا قائمة الأنشطة الثقافية بما مجموعه 578 نشاطا، موضحة أن الموسيقى، جاءت في مقدمة التصنيف بما يناهز 315 فقرة فنية وموسيقية يليه المسرح بما مجموعه 263 نشاطا، بينما الكتاب احتل المرتبة الثالثة بما يناهز 159 نشاطا ثقافيا وأدبيا.

وعلى مستوى الجهات ـ يتابع البلاغ ـ فقد احلت جهة الرباط سلا القنيطرة ، الصدارة ، بما مجموعه 200 نشاط موزعة بين 68 عرضا مسرحيا و68 نشاطا موسيقيا و15 نشاطا للفنون التشكيلية و16 نشاطا في مجال الكتاب والقراءة العمومية ( ندوات، محاضرات، قراءات شعرية، معارض). فيما حققت الأنشطة الموجهة للطفل 22 نشاطا. أما المجال السينمائي فقد سجلت الجهة 4 أنشطة، بالإضافة إلى تنظيم 7 مهرجانات.

وفي المرتبة الثانية من حيث عدد الأنشطة المنظمة، جهة فاس مكناس التي نظمت 195 نشاطا متنوعا، حيث تم تسجيل ما يناهز 34 عرضا مسرحيا و 27 فقرة موسيقية مختلفة، و 20 نشاطا مرتبطا بالفنون التشكيلية، و 19 نشاطا في مجال الكتاب والقراءة العمومية، أما المعارض التراثية فقد بلغ عددها 11، و58 نشاطا متنوعا موجها للطفل، علاوة على 6 مهرجانات، بينما شكل مجموع الأنشطة المتفرقة ضمنها السينما 20 نشاطا.

واحتلت جهة الدار البيضاء سطات المرتبة الثالثة من حيث عدد الأنشطة المنظمة خلال شهري يونيو ويوليوز، بما مجموعه 152 نشاطا، موزع كالتالي: المسرح 35 عرضا ونشاطا، الموسيقى 37، الفنون التشكيلية 18، الكتاب 27، المعارض التراثية 7، الأنشطة الموجهة للطفل 13، السينما 12، و3 مهرجانات.

وسجلت جهة الشرق في حصيلتها 119 نشاطا متنوعا يتوزع على الشكل التالي: المسرح 18 عرضا، الموسيقى 32 فقرة ونشاطا، الفنون 21 نشاطا، الكتاب 9 أنشطة، المعارض التراثية 4 أنشطة، فيما سجلت الأنشطة المخصصة للطفل 4 أنشطة فنية وثقافية وترفيهية، علاوة على 7 مهرجانا، و24 عرضا سينمائيا.

أما جهة مراكش آسفي، فقد سجلت ما يناهز115 نشاطا، ضمنها 26 نشاطا مرتبطا بالمسرح، و51 فقرة ونشاطا موسيقيا و3 أنشطة للفنون التشكيلية، و11 في مجال الكتاب والقراءة العمومية (ندوات، محاضرات، قراءات شعرية، معارض) بالإضافة إلى 5 مهرجانات. و 15 نشاطا مختلفا، أما أنشطة فقد فعددها 4 أنشطة.

وعرفت جهة طنجة- تطوان ـ الحسيمة، تنظيم ما مجموعه 106 أنشطة موزعة بين 23 عرضا مسرحيا و25 فقرة موسيقية و 5 أنشطة من صنف الفنون التشكيلية و28 نشاطا في مجال الكتاب والقراءة العمومية ( ندوات، محاضرات، قراءات شعرية،). كما تم تنظيم 3 معارض و11 نشاطا متنوعا موجها للطفل، وفي المجال السينمائي تم تسجيل 4 أنشطة، علاوة على 3 مهرجانات و4 أنشطة متفرقة.

اما بجهة سوس ماسة، فقد تم تنظيم 14 عرضا مسرحيا، و7 فقرات موسيقية و4 أنشطة للفنون التشكيلية، و8 أنشطة في مجال الكتاب والقراءة العمومية ( ندوات، محاضرات، قراءات شعرية، معارض) ، وفي مجال المعارض التراثية والأنشطة التحسيسية بلغ العدد 3 معارض، كما احتضنت الجهة 21 مهرجانا و10 أنشطة مختلفة، فيما بلغت الأنشطة الموجهة للطفل 11 نشاطا. علاوة على الأنشطة المرتبطة بالسينما التي بلغت 9 عروض. وبذلك تكون حصيلة الأنشطة المنظمة بهذه الجهة ما مجموعه 87 نشاطا.
وبخصوص جهة درعة تافيلالت، فقد كانت الحصيلة تنظيم ما مجموعه 78 نشاطا، ضمنها 15 عرضا مسرحيا، و23 فقرة موسيقية و13 معرضا فنيا وتراثيا، فيما سجلت الأنشطة المرتبطة بالكتاب ما مجموعه 13 نشاطا والأنشطة الموجهة للأطفال 6 نشاطا، فيما تم تنظيم 5 أنشطة موزعة بين السينما وأنشطة متفرقة. بالإضافة إلى تنظيم 3 مهرجانات.

وسجلت جهة بني ملال خنيفرة، 72 نشاطا موزعا كالتالي: 8 عروض مسرحية و26 فقرة موسيقية متنوعة و9 أنشطة للفنون التشكيلية والمعارض التراثية و8 أنشطة في مجال الكتاب والقراءة العمومية ( ندوات، محاضرات، قراءات شعرية، معارض). أما الأنشطة الموجهة للأطفال فعددها 7 نشاطا، بالإضافة إلى 12 نشاطا موزعا بين العروض السينمائية وأنشطة أخرى متفرقة علاوة على احتضان الجهة لمهرجانين اثنين.

أما جهة الداخلة وادي الذهب، فقد عرفت ما مجموعه 59 نشاطا، حيث تم تنظيم 13 عرضا مسرحيا، و8 أنشطة موسيقية و 4 معارض فنية تشكيلية وتراثية، وفي ما يخص الكتاب، فقد بلغت الحصيلة 9 أنشاطا ثقافية وأدبية، بينما بلغت الأنشطة الموجهة للطفل 5 أنشطة، بالإضافة إلى تنظيم 20 نشاطا متفرقا.

وبجهة العيون الساقية الحمراء، فكان مجموع الأنشطة خلال الشهرين المذكورين 29 نشاطا، ضمنها 5 عروض مسرحية و 6 فقرات موسيقية و 3 معارض فنية، و 7 أنشطة مرتبطة بالكتاب ونشاط واحد موجه للطفل، بالإضافة إلى 7 أنشطة تتوزع بين السينما والمهرجانات وأنشطة أخرى متفرقة.

وبجهة كلميم وادنون، التي سجلت ما مجموعه 18 نشاطا متنوعا، حيث نظمت 4 عروض مسرحية و 5 فقرات موسيقية وغنائية، و 3 معارض فينة وتراثية، و 4 أنشطة متعلقة بالكتاب والقراءة العمومية، بالإضافة إلى تنظيم مهرجانين.

وبعد أن أبرز البلاغ، أن التفاوت بين الجهات يظل قائما، أشار إلى أن الوزارة عملت على إدخال تعديلات على آلية دعم المجالات الثقافية والفنية في اتجاه تخفيض حجم التفاوت وتمكين المناطق النائية والعالم القروي من الاستفادة من الدعم العمومي المخصص للتنشيط الثقافي.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail
sans titre 1 CasualStat