آلاف المغاربة ينددون بالأحكام الصادرة بحق ناشطي “حراك الريف” ويدعون إلى الإفراج عنهم في مسيرة بالرباط

تظاهرعشرات الآلاف من المغاربة، صباح اليوم الأحد في شوارع الرباط، تنديدا بالأحكام التي صدرت بحق ناشطي “حراك الريف” والدعوة إلى الإفراج عنهم .

ورفع المحتجون صورا للنشطاء المحتجزين ولوحوا بالأعلام الأمازيغية، وهتفوا قائلين “حرية كرامة عدالة اجتماعية” و”عاش الريف” و”الشعب يريد سراح المعتقل”.

وكانت محكمة في الدار البيضاء قضت بسجن 39 شخصا، من بينهم ناصر الزفزافي قائد الحركة الاحتجاجية التي تعرف باسم “حراك الريف”، لفترات تصل إلى 20 سنة بسبب الحركة التي هزت المغرب في أواخر 2016 وأوائل 2017.

واندلعت الاحتجاجات بعد وفاة بائع سمك سحقا داخل شاحنة تفايات بينما كان يحاول استعادة سمكه الذي صادرته الشرطة في مدينة الحسيمة في أكتوبر 2016.

وكان المحتجزون وأسرهم دعوا إلى مسيرة اليوم الأحد، والتي شارك فيها الأمازيغ وأحزاب المعارضة اليسارية وجماعات حقوقية وجماعة العدل والإحسان الإسلامية المحظورة.

وتمثل مظاهرات الحسيمة، بجانب الاحتجاجات في مدينة جرادة أوائل عام 2018، أكبر اضطرابات في المغرب منذ احتجاجات 2011 في خضم ما يعرف بالربيع العربي، والتي دفعت الملك محمد السادس إلى نقل بعض صلاحياته إلى برلمان منتخب.

وبعد احتجاجات الريف، أقال الملك ثلاثة وزراء وعددا من المسؤولين الآخرين لعدم إحراز تقدم في خطة لتنمية الريف.

ووصف العديد من الناشطين الحقوقيين المسيرة بأنها “استفتاء شعبي وحد بين مختلف الأطياف السياسية” لدعم قضية الحرية.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail
sans titre 1 CasualStat