ندوة دولية حول “الهجرة الدولية: العمق الإفريقي للمغرب وأسئلة العولمة” بوجدة

تنظم جامعة محمد الأول ندوة دولية حول موضوع “الهجرة الدولية: العمق الإفريقي للمغرب وأسئلة العولمة”، وذلك يومي 22 و23 يونيو الجاري بوجدة.

ويتداول المشاركون في هذه الندوة بشأن مختلف الجوانب المتعلقة بهذه الظاهرة، استنادا إلى دراسات علمية وأبحاث ميدانية حديثة وإحصائيات محينة وتقارير وطنية ودولية تعكس حقيقة وانعكاسات وواقع الهجرة الدولية والمنجزات التي تم تحقيقها في هذا المجال وآفاقه المستقبلية.

وبحسب ورقة تقديمية لهذه التظاهرة الأكاديمية، التي ستحل فيها “إفريقيا ضيفة على مدينة وجدة”، فإنه سيجري إثارة النقاش بشأن قضايا ذات صلة، تكتسي أهمية خاصة وذات راهنية قصوى، وذلك بالنظر إلى أن المغرب مقبل في أواخر هذه السنة على احتضان أشغال المؤتمر الدولي لاعتماد الميثاق العالمي للهجرة الآمنة والمنظمة والمنتظمة. وتتوزع محاور هذه الندوة الدولية على مواضيع تتصل ب”المغرب في صلب وقلب الاتحاد الإفريقي”، و”الهجرة والعولمة في أسئلة”، و”القانون والهجرة الدولية”، و”المناخ والهجرة”، و”الهجرة والتنمية”.

ويأتي تنظيم هذه التظاهرة ، وفق المصدر ذاته، بالنظر إلى إن الهجرة الدولية تعد، في الوقت الراهن، إشكالية متشعبة في مختلف أبعادها، ما جعلها تحظى بأهمية بالغة على الصعيدين المحلي والدولي. وقد دفع اتساع ظاهرة الهجرة وتعقيدها الدول والمؤسسات الدولية والمجتمع المدني إلى دراسة التحديات والفرص التي تتضمنها هذه الظاهرة الاجتماعية وكذلك الحلول الاجتماعية والاقتصادية المناسبة التي يجب تقديمها.

وفي هذا الصدد، تعتبر الاستراتيجية الوطنية في مجال الهجرة واللجوء، بفضل التوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، سياسة عمومية رائدة وإنسانية في مقاربتها ومسؤولة في خطواتها ومتعددة الأبعاد ترتكز على التعايش والتسامح.

كما تراعي هذه الاستراتيجية، يضيف المصدر، الجانب الحقوقي والإنساني والاقتصادي. وترتكز أساسا على المقاربة الاندماجية وعلى البعد الحقوقي وعلى مبادئ كونية حقوق الإنسان الواردة في المواثيق الدولية، ثم على مبادئ دستور 2011، وعلى التقرير الشامل الذي وضعه المجلس الوطني لحقوق الإنسان والمندوبية الوزارية المكلفة بحقوق الإنسان والمنظمة الدولية للهجرة عام 2013.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail
sans titre 1 CasualStat