تداولت  وسائل إعلام إسبانية، أن رئيس الحكومة الاسبانية الجديد، الإشتراكي بيدرو سانشيز من المقرر أن يزور المغرب كأول وجهة له رسمية خارج بلاده بعد توليه لمنصبه خلفاً لـ”ماريانو راخوي”.

و نقلت صحيفة “إل إسبانيول” عن مصادر مقربة من “سانشيز” أن الأخير سيزور المغرب بمجرد عودة ملك إسبانيا “فيليبي السادس” من زيارة رسيمة سيقوم بها لأمريكا للقاء “ترامب” يوم 14 يونيو الجاري.

و أضاف ذات المصدر أن “سانشيز” سيحافظ على التقليد الذي دأب عليه المسؤولون الإسبان و رؤساء الحكومات بالتحديد سيراً على نهج أربعة رؤساء للحكومات الإسبانية السابقين هم فيليبي غونثاليث، وخوصي ماريا أثنار، وخوصي رودريغيث ثاباطيرو، وماريانو راخوي.

و أشارت الصحيفة إلى أن “سانشيز” لن يتمكن من زيارة المغرب في رمضان بسبب أجندته حيث سيتنقل بعد أيام لحضور اجتماع أوربي في بروكسيل كما ينتظر عودة الملك من زيارته للبيت الأبيض.