دراسة:المصاب بداء السرطان بحاجة إلى نظام غذائي خاص

أظهرت دراسة صدرت روسيا لتوضيح تأثير التغذية في علاج الأمراض السرطانية، أن المصاب بالسرطان بحاجة إلى نظام غذائي خاص يزود الجسم بالفيتامينات والعناصر المعدنية والأحماض والبروتينات الضرورية.

وبينت نتائج الدراسة ،التي شارك فيها 412 مريضا تتراوح أعمارهم ما بين 12و76 سنة، أنه دون النظر إلى نوع المرض السرطاني، فإن 70 في المائة من المرضى فقدوا وزنهم، بسبب مشاكل ترتبط مباشرة بالجهاز الهضمي، وأن 57 بالمائة منهم فقدوا الشهية، وشعر 45 بالمائة بتغير مذاق الطعام الذي يتناولونه، فيما عانى 37 بالمائة من صعوبة في تناول الطعام، مع العلم أن هذه العوامل تؤثر مباشرة في فعالية العلاج وسرعة الشفاء.

وأوضحت البروفيسور، تاتيانا سيميغلازوفا، أخصائية في الأمراض السرطانية ، أنه “عادة ما يصعب على المصابين بالسرطان تناول الطعام ،ويفقدون شهيتهم ويأكلون كمية قليلة منه”، مشيرة الى أنه يجب على الشخص البالغ المصاب بالسرطان تناول 1.5 غرام من البروتينات في كل كيلوغرام من وزنه، فإذا كان وزنه 60 كلغ، عليه تناول 90 غرام من البروتينات يوميا ، ولكن معظم المرضى غير قادرين على تناول هذه الكمية من الطعام، وبالتالي يضعف الجسم ،ما يؤدي إلى انخفاض فعالية العلاج وفي بعض الأحيان تلغى العمليات الجراحية.

من جهته أبرز البروفيسور ريتشارد دول، أخصائي الأمراض السرطانية، إن “ثلث الأمراض السرطانية سببها سوء التغذية، لذلك فإن المصاب بالسرطان بحاجة إلى نظام غذائي خاص يزود الجسم بالفيتامينات والعناصر المعدنية والأحماض والبروتينات الضرورية بكميات ضرورية تلائم حجم جسم المريض “.

و أكد البروفيسور دول ، أنه بعض النظر عن نظم التغذية التي يقترحها الطب البديل في علاج السرطان ،قد تلعب دورا سلبيا ، بحيث لا يمكن علاج السرطان بالجوع، أو استخدام أعشاب معينة في العلاج، لأن سوء التغذية سيؤدي إلى تدهور حاد في صحة المريض.

وأوصت الدراسة المرضى بالداء الخبيث بتناول الفواكه والخضروات والتقليل من المواد الدهنية ،والامتناع عن تناول المشروبات الكحولية، والتقليل من تناول السكر واللحوم الحمراء والمواد الغذائية المعلبة ونصف المصنعة.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail
sans titre 1 CasualStat