بوكوس:حضور اللغة الأم بالمدرسة والإعلام سيساعدها على فرض وجودها في السوق اللغوية

أكد أحمد بوكوس، عميد المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، اليوم الجمعة بالرباط، أن تدريس اللغة الأم وايلائها مكانتها في وسائل الاعلام سيساعدها على فرض وجودهافي السوق اللغوية، وهذا ما يشتغل عليه المعهد من أجل النهوض باللغة والثقافة الأمازيغيتين.

واعتبر بوكوس، في تصريح صحافي بمناسبة تظاهرة ثقافية نظمها المعهد احتفاء باليوم العالمي للغة الأم، أن القصد من هذا الاحتفاء هو تبيان التنوع اللغوي والثقافي الموجود عبر العالم وأنه وسيلة للتفاهم بين الشعوب وليس عرقلة للتواصل.

ونظم المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية هذا اللقاء تحت شعار “الحفاظ على التنوع اللغوي في العالم، والنهوض بالتعدد اللغوي من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة” وذلك بمشاركة مجموعة من السفارات الأوروبية والأسيوية والافريقية جنوب الصحراء .

وفي تصريح مماثل، قال كريم هنديلي، المسؤول عن برنامج ثقافة اليونسكو بالمغرب الكبير، أن اليوم العالمي للغة الأم مناسبة هامة للاحتفاء بأحد مفاتيح الثقافة والتنوع الثقافي والاعتراف بهذا التنوع ، مضيفا أن هذا اليوم تم اعتماده من طرف الأمم المتحدة باقتراح من اليونسكو سنة 1999 وهو مناسبة لتلاقي الحضارات والثقافات المختلفة.

وأكدهنديلي أن اللغة أداة مهمة من أجل حفظ التنوع الثقافي، مبرزا ضرورة تعميم التعلم باللغة الأم من أجل تحقيق التنمية المستدامة.

وأشار إلى أن اليونسكو تحث على الاعتراف باللغة الأم ولكن أيضا بالتنوع اللغوي بصفة عامة، وهو ما يمكن الناس من الوصول الى التربية والاعلام والاطلاع على مختلف مصادر المعرفة ومن أجل خلق حوار بين الشعوب بغية أن يكون هناك انفتاح على الأخر .

وقالت ليلى بلحاج، أستاذة بكلية علوم التربية بالرباط ، المشاركة في تنظيم هذه التظاهرة، من جهتها ، إن هذا الحفل يعرف مشاركة عدد من الطلبة القادمين من مختلف البلدان، و مبرزة أن هناك برنامجا في كلية علوم التربية يحمل اسم “وحدة تحسين اللغة الفرنسية للطلبة غير الفرنكوفونيين”.

يشار الى أن هذا الاحتفاء تخللته مجموعة من العروض، متمثلة في أغاني ورقصات وقصائد من طرف المشاركين الذين مثلوا عدة بلدان من مختلف بقاع العالم، وقدموا عروضا فنية أمتعت الحاضرين وشنفت أسماعهم.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail
sans titre 1 CasualStat