الداخلية “تمنع” تنظيم نشاط تحسيسي لفائدة المغربيات العائدات من بؤر التوتر

أعلن “مرصد الشمال لحقوق الإنسان”، انه توصل بـ”منع شفوي”، من السلطات المحلية بمرتيل (عمالة المضيق الفنيدق) من تنظيم  ورشة عمل حول العائدات من بؤر التوتر، كانت مقررة يوم الأحد 18 فبراير الجاري، بالمركز الثقافي الأندلس بمرتيل.

وأفاد المركز الحقوقي، في بلاغ توصلت “أش بريس” بنسخة منه، ان السلطات المحلية، “لم تدلي بمعلومات إضافية حول خلفيات قرار المنع باستثناء أن للموضوع حساسية كبيرة”، وأفادت ان هذا المنع و”يضرب عرض الحائط الشعارات التي ترفعها السلطات المركزية في الملتقيات والمحافل الدولية والإعلامية بأن المجتمع المدني شريك أساسي في محاربة التطرف والإرهاب”.

وتهدف  الورشة، حسب البيان لرفع قدرات المجتمع المدني بتطوان، مرتيل، المضيق  والفنيدق في مجال  إدماج النساء العائدات من بؤر التوتر بسوريا والعراق وأبنائهن داخل النسق الاجتماعي، ولما لذلك من تأثير مهم في خلق مجتمع قوي ومتماسك من جهة، والتقليل من مخاطر عودتهن إلى التطرف بسبب عزلتهن وعدم إدماجهن داخل المجتمع”، يورد المركز الحقوقي.

وكانت السلطات المغربية،  قد كشفت أن حوالي 300 امرأة  و أزيد من333 طفل بينهم 150 فتاة قاصر من أعمار مختلفة التحقوا منذ 2011 ببؤر التوتر بسوريا والعراق، أغلبهن انضممن إلى تنظيمات متطرفة وعلى رأسها تنظيم داعش الإرهابي.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail
sans titre 1 CasualStat