دراسة ترصد تزايد عدد النساء اللاتي يعانين من السمنة خلال الحمل

 رصدت دراسة جديدة نشرت نتائجها في العدد الأخير من المجلة الطبية الأسترالية، تزايد عدد النساء اللاتي يعانين من السمنة خلال فترة الحمل مع تدهور الحالة الصحية لهن.

وفحصت الدراسة التي أجراها باحثون بجامعة سيدني بأستراليا، بيانات أكثر من 40 ألف امرأة حامل على مدى 25 عاما، ووجدت أن معدل الأمهات اللاتي يعانين من زيادة الوزن والبدانة قد ازداد مما أدى إلى نتائج صحية سيئة للأمهات والرضع على حد سواء.

وأشارت إلى أن عدد النساء اللاتي يعانين من زيادة الوزن أثناء الحمل ارتفع من 7ر12 إلى 4ر16 في المائة، في حين انخفضت نسبة النساء في نطاق مؤشر كتلة الجسم الطبيعي من 5ر73 في المائة إلى 2ر62 في المائة.

وقالت إنه نتيجة لذلك لوحظ زيادة في النتائج السلبية الصحية مثل الولادة القيصرية وزيادة معدل الاطفال الخدج وزيادة الإصابة بسكري الحمل وغيرها.

وذكرت الدراسة أنه ينبغي تشجيع النساء اللاتي يعانين من زيادة الوزن أو السمنة ويخططن للحمل على تقليل وزنهن لتجنب المضاعفات الصحية لهن ولأطفالهن.

وقالت الدكتورة كريسين بلاك التي شاركت في الدراسة، إن الجهود الخاصة بالحد من مخاطر السمنة لدى الأمهات الحوامل قد فشلت وأن استراتيجيات الوقاية من البدانة تحتاج إلى استهداف النساء قبل الحمل.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

AlphaOmega Captcha Classica  –  Enter Security Code
     
 

sans titre 1 CasualStat