خلال حفل تسليم السلط.. الأعرج يذكر العضوين الجديدين في «حكومة العثماني » بجسامة المسؤولية الملقاة على عاتقهما

 الرباط/ صليحة بجراف ـ تصوير أبو عثمان

جرى صباح اليوم الثلاثاء بالرباط، حفل تسليم السلط بين محمد الأعرج وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بالنيابة، وسعيد أمزازي الذي عينه الملك محمد السادس، مساء الاثنين، وزيرا للتربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ، ومحمد الغراس، الذي عينه كاتبا للدولة لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، مكلفا بالتكوين المهني.

 

وفي كلمة بالمناسبة،عبر محمد الأعرج عن الإعتزاز بالثقة التي وضعها صاحب الجلالة الملك محمد السادس في العضوين الجديدين للحكومة، مبرزا أن منظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، تحظى بعناية ملكية سامية،  قائلا:« إنها في صدارة الأسبقيات الوطنية بعد قضية الوحدة الترابية».

 وتابع الأعرج، أن  ما يجسد  تعيين شخصية معروفة بتاريخها في قطاع التربية والتعليم، في إشارة إلى سعيد أمزازي، قائلا: «قطاع التربية الوطنية ليس بغريب عليكم السيد الوزير، بحكم مهامكم ومسؤولياتكم العديدة والرفيعة بقطاع التعليم العالي، وهو ما سيسمح بنقل تجربتكم الغنية إلى قطاع التربية الوطنية والتكوين المهني، وما سيمكنكم في نفس الوقت من تشكيل نظرة شمولية ومتكاملة حول ما ينبغي فعله من أجل تفعيل وإنجاح الإصلاح الذي يرتكز على الرؤية الإستراتيجية 2015-2030، في نسقها الشمولي، وترابط مكوناتها، التي تنطلق من التعليم المدرسي، وصولا إلى التعليم العالي والبحث العلمي، مع تعزيز فرص التعلم مدى الحياة».

 ولم يفت الأعرج ، التنويه أيضا بدور كافة العاملين في القطاع في سبيل تفعيل وإنجاح إصلاح المنظومة التربوية ، معربا عن أمله في جعل المدرسة المغربية قاطرة لتحقيق مغرب الديمقراطية والتقدم والنماء.

من جهته، عبر  أمزازي عن سعادته بالثقة المولوية التي وضعها فيه جلالة الملك محمد السادس بتعيينه على رأس قطاع يشكل قاطرة للتنمية، معربا عن أمله في أن يكون عند حسن ظن جلالته وأن ينجح في مهامه.
أمزازي، الذي أكد أنه سيتم العمل على رد الاعتبار لسمعة المنظومة التعليمية والسمو بوظائفها الحيوية باعتماد استراتجيات هادفة تسعى إلى تحقيق نموذج تربوي رائد ومتطور يتلاءم مع مستجدات العصر، دعا مختلف الفاعلين في القطاع .إلى مضاعفة الجهود للرقي بالمنظومة التربوية

بدوره الغراس، عبر عن رغبته في أن يكون أهلا للثقة التي وضعها فيه جلالة الملك وفي مستوى هذه المسؤولية التي يتحملها.

و أكد الغراس عزمه على العمل قصد الرقي بالقطاع ، الذي أصبح يشكل ركيزة أساسية في تأطير تكوين الكفاءات و يضطلع بأدوار كبرى لمواكبة مختلف الأوراش المفتوحة بالمملكة وتلبي حاجيات النسيج الاقتصادي من الكفاءات والموارد البشرية المؤهلة.
وتابع الغراس أنه سيتم الانكباب على مواصلة تنفيذ البرنامج الحكومي في مجال التكوين المهني وذلك من أجل توفير عرض موسع ومندمج للتكوين وفتحه في وجه جميع الفئات.

تجدر الإشارة إلى أن هذا الحفل حضره العديد من الأطر والفعاليات التربوية بكل من وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي وكتابة الدولة  المكلفة بالتكوين المهني.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail
sans titre 1 CasualStat