عرض لأبرز هناوين الصحف اليومية

في ما يلي أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم الخميس ..

*أخبار اليوم:

-بشرى للزوجات المهملات. بعد ثمانية أشهر على تعيينها، قامت حكومة سعد الدين العثماني بأول خطوة لها في مجال الدعم الاجتماعي لفئات المعوزة والهشة، تمثلت في توسيع صندوق التكافل الاجتماعي ليشمل الزوجات المهملات.

-المغرب يدخل عهد التعويض عن أضرار الكوارث الطبيعية. فبعد مرور أزيد من سنة على نشر القانون المتعلق بإحداث نظام لتغطية عواقب الوقائع الكارثية وبتغيير وتتميم القانون المتعلق بمدونة التأمينات في الجريدة الرسمية، كشف زهير الشرفي، الكاتب العام لوزارة المالية، أن النصوص التنظيمية لتطبيق هذا القانون جاهزة، وسيتم تفعيلها في الشهور المقبلة بعد انتهاء قطاع التأمينات من تجهيز النظم المعلوماتية والتأمينية الخاصة بنظام التأمين عن الكوارث.

*الصباح:

-التحقيق في « دوباج » التعويضات الطبية. تواصل الفرقة الوطنية للشرطة القضائية التحقيق مع موظفين يشتغلون في مصالح تعاضديات إدارات عمومية وأطباء وصيادلة بالجديدة والبيضاء ومراكش وفاس، على خلفية شكايات توصل بها مسؤولو التعاضديات تتهم هؤلاء بتزوير ملفات طبية، قبل إحالتها على النيابة العامة المختصة من أجل التحقيق.

-الحكومة تسقط في « بلوكاج » جديد.. فقد كشف مصدر مطلع أن قطار الحكومة عاد إلى سكة « البلوكاج » متوقعا أن يطول انتظار نسختها الثانية، إذ ينتظر تحالف الأغلبية مرحلة التصدع بعد أن فرض سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، خارطة الترقيع على وقع اتهامات من « البيجيدي » للحلفاء بالسعي إلى التوسع القطاعي. المصدر ذاته يشير إلى أن العثماني يرفض فكرة إجراء تعديل حكومي موسع.

*رسالة الأمة:

-رسمت دراسة دولية أعدتها الجمعية الدولية لتقييم التحصيل التربوي، صورة قاتمة حول مستوى قدرات التلاميذ المغاربة على القراءة والفهم، حيث صنفته في مراتب متدنية عربيا ودوليا. ومنحت الدراسة، التي استهدفت تلاميذ المستوى الرابع ابتدائي، المغرب 358 نقطة على 1000 نقطة مقابل 310 نقطة في التصنيف السابق؛ ومع ذلك لم يتجاوز المعدل العالمي المتوسط المحدد في 500 نقطة.

-طالبت فرق ومجموعة الأغلبية بمجلس المستشارين، في التعديلات التي تقدمت بها على مشروع قانون المالية للسنة المقبلة، بإعفاء الأدوية المضادة للالتهاب السحايا من الضريبة على القيمة المضافة حين الاستيراد. وأوضحت فرق ومجموعة الأغلبية أن الغاية من ذلك « هو تعزيز الوقاية ومحاربة الأمراض وفقا للمخطط الوطني لتسريع خفض نسبة الإصابة بمرض التهاب السحايا الذي يفتك بالعديد من المواطنين ولما له من خطورة على المريض ومحيط المريض، وكذا لغلاء أدويته ».

*الأحداث المغربية:

-خطة لإنقاذ حوامل إقليم الحوز. تحسبا لموجة صقيع نبهت لها أجواء إقليم الحوز الملبدة، وفي خطوة استباقية لما يمكن أن ينتج عن الأمر من مضاعفات وأضرار بالنسبة للنساء الحوامل، عمدت المصالح الطبية بتنسيق مع سلطات الإقليم إلى نقل عشرات الحوامل وإيوائهن داخل فضاءات دور الأمومة المبتوتة على طول خارطة المنطقة. المعلومات المتوفرة تشير إلى أن العدد الإجمالي للحوامل المستفيدات من هذ الإجراءات ناهز 40 سيدة.
*بيان اليوم:

-أكد عمر عزيمان رئيس المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي أن تقييم البحث أصبح وسيلة ضرورية لضمان الحكامة الجيدة والمساعدة على اتخاد القرار في السياسات العمومية المتعلقة بالبحث العلمي والتقني. وأوضح عزيمان في كلمة خلال افتتاح الندوة الدولية حول موضوع « تقييم البحث العلمي: الرهانات والمنهجيات والأدوات » أمس الاربعاء بالرباط، أن تقييم البحث أصبح كذلك ، مع مرور الزمن، حقلا معرفيا خاصا وجب التمكن منه ليكون في خدمة النهوض بالبحث العلمي بالنظر لأهميته في تنمية البلاد وفي مواكبة التحولات التي تحدث على المستوى الوطني والعالمي.

-الاتحاد الأوروبي أعد لائحة سوداء في مجال التهرب الضريبي ويتجه لفرض عقوبات ضدها. وزير المالية الفرنسي أوضح أن لائحة ثانية تضم 47 دولة صنفت ضمن « لائحة رمادية » وتهم الدول التي أخذت على عاتقها التزامات، ومن بين هذه الدول يوجد كل من المغرب والرأس الأخضر، وذلك بعد التزامات جديدة تعهدا بتطبيقها، إضافة إلى سويسرا.

*العلم:

-اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال تنوه، في بلاغ صادر عقب اجتماعها الأسبوعي ليوم الثلاثاء 5 دجنبر الجاري، بالمجهودات والمساعي الدولية التي يبذلها صاحب الجلالة الملك محمد السادس بصفته أميرا للمؤمنين ورئيس لجنة القدس في الدفاع عن المدينة المقدسة، والحفاظ على وضعها الاعتباري وخصوصيتها الدينية المتعددة، والوقوف أمام محاولة الإدارة الأمريكية الاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل.

-قدم الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس المستشارين 35 تعديلا على مشروع القانون المالي المحال على الغرفة الثانية تضمنت حمولة اقتصادية واجتماعية. التعديلات همت تحفيز التشغيل، ومساندة أسر التوحديين، وتثبيت الطبقة المتوسطة، ودعم المقاولات.

*المساء:

-معطيات مقلقة كشفها تقرير دولي حول القراءة أن 63 في المئة من مدارس المغرب لا تتوفر على مكتبات بصفة نهائية، فيما 28 في المئة من المدارس تتوفر على مكتبة بها 500 كتاب أو أقل، مقابل 9 في المئة من مكتبات المدارس يفوق عدد الكتب بها 500 كتاب. كما أشار إلى أن التلاميذ لا يحبون القراءة ويأتون إلى المدارس جوعى ويتغيبون مرة أو أكثر كل أسبوع.

-وجه المحامي عبد اللطيف الحاتمي، رئيس الجمعية المغربية للدفاع عن استقلال القضاء، اتهامات قوية لأحد المرشحين لمنصب نقيب المحامين بهيئة الدار البيضاء بإرشاء المحامين بغرض التصويت عليه لخلافة النقيب محمد حسي. وأكد الحاتمي، في ندوة نظمها الائتلاف المهني للمحامين بدار المحامين بالدار البيضاء، أن انتخابات النقباء أصبحت تعاني من عدة خروقات، منها توزيع المال الحرام وشراء الذمم.

-أكدت نزهة الوافي، كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، أن المغرب ملتزم ومنخرط في الدينامية والتعبئة الجماعية للأمم المتحدة ضد التلوث من خلال إطلاق عدة أوراش على المستوى الاستراتيجي والمؤسساتي والقانوني والعملي، ومنها الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة التي تهدف إلى الانتقال إلى اقتصاد أخضر وشامل بحلول عام 2030. وأوضحت الوافي، في كلمة لها أول أمس الثلاثاء باسم الوفد المغربي خلال مشاركتها في أشغال الدورة الثالثة لجمعية الأمم المتحدة للبيئة المنظمة بنيروبي، أن المغرب اعتمد منذ سنوات عدة برامج لمكافحة التلوث بمقاربة وتدبير مندمج من خلال البرنامج الوطني لتدبير وتثمين النفايات، والبرنامج الوطني للتطهير السائل وبرنامج مكافحة التلوث الصناعي.

*الأخبار:

-بشكل مفاجئ، حول مكتب مجلس النواب إحالة مقترح قانون منع تعدد التعويضات من لجنة المالية التي يرأسها عبد الله بوانو إلى لجنة الداخلية التي عليها أمينة المرنيني، عضو المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة. ورمى الحبيب المالكي بكرة لهب مشتعلة في يد « البام » الذي أصبح يتحمل مسؤولية مصير مقترح تعدد التعويضات الذي لازال يرقد بمجلس النواب دون الشروع في مناقشته منذ 13 نونبر الماضي.

-تم أول أمس الثلاثاء بالرباط إطلاق المركز الوطني للرصد والدراسات والتوثيق في مجال الإعاقة، الذي تشرف عليه وزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية. ويهدف هذا المركز، الذي يندرج إحداثه في إطار أجرأة الرافعات الاستراتيجية للسياسة العمومية المندمجة للنهوض بحقوق الأشخاص في وضعية إعاقة المتعلقة بالتقائية التدبير والحكامة، إلى رصد مجال الإعاقة في مختلف أبعاده وتمظهراته، والمساهمة في إعداد وتتبع وتقييم مختلف السياسات والبرامج في مجال الإعاقة، بالإضافة إلى تبادل المعلومة بين كل الفاعلين في المجال، باعتبارها آلية لليقظة تسمح بتقييم استباقي لتطور قضايا الإعاقة.

*الاتحاد الاشتراكي:

-أكد وزير الداخلية الإسباني خوان إيغناسيو زويدو، أول أمس الثلاثاء، على أهمية التعاون بين إسبانيا والمغرب في مجال مكافحة الإرهاب وذلك عقب إلقاء القبض في نفس اليوم على أربعة أشخاص على علاقة بتنظيم (داعش) الإرهابي في إطار الشراكة الأمنية بين الأجهزة المغربية ونظيرتها الإسبانية. وقال وزير الداخلية الإسباني في تصريحات لوسائل الإعلام على هامش زيارة لميناء الجزيرة الخضراء ( جنوب إسبانيا ) « معا نحن أكثر قوة »؛ مشيرا إلى أن هذه العملية التي تم تنفيذها بالتزامن في المغرب وإسبانيا « كانت ممتازة « .

-أفاد المعهد الوطني للإحصاء بأن حوالي 37 ألفا وتسعة من المغاربة المقيمين بإسبانيا حصلوا على الجنسية الإسبانية سنة 2016 ليأتوا بذلك على رأس قائمة الأجانب المقيمين بالتراب الإسباني الذين تم تجنيسهم خلال السنة الماضية. وأوضح المعهد الوطني للإحصاء في أحدث دراسة أنجزها حول استفادة المقيمين الأجانب من الجنسية الإسبانية أن 22 ألفا و804 مغاربة من الذين حصلوا على الجنسية الإسبانية خلال السنة الماضية قد ازدادوا بالمغرب مما يجعله أول بلد من حيث المنشأ بالنسبة للمواطنين الإسبان الجدد الذين ازدادوا خارج تراب شبه الجزيرة الإيبيرية.

*لوماتان:

-أكد عمر عزيمان، رئيس المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، أن تقييم البحث أصبح وسيلة ضرورية لضمان الحكامة الجيدة والمساعدة على اتخاذ القرار في السياسات العمومية المتعلقة بالبحث العلمي والتقني. وأوضح عزيمان، في كلمة خلال افتتاح الندوة الدولية حول موضوع « تقييم البحث العلمي: الرهانات والمنهجيات والأدوات »، أمس الأربعاء بالرباط، أن تقييم البحث أصبح كذلك، مع مرور الزمن، حقلا معرفيا خاصا وجب التمكن منه ليكون في خدمة النهوض بالبحث العلمي بالنظر لأهميته في تنمية البلاد وفي مواكبة التحولات التي تحدث على المستوى الوطني والعالمي.

-المدراء الماليون لهم ست أولويات خلال سنة 2018 وخلال السنوات الثلاث القادمة. وفي مقدمتها قيادة الأداء المالي للشركة ومشاريعها. وأرباب المقاولات ينتظرون من مدرائهم الماليين الاضطلاع بدور استشاري في إعداد استراتيجية تنموية، وفقا لدراسة جديدة أنجزتها مؤسسة (بي دبليو سي).

*أوجوردوي لو ماروك:

-تهريب المخدرات في تزايد مستمر وذلك على حساب صحة المواطنين. من 1 يناير إلى 30 نونبر 2017، تم القبض على 52 شخصا على الصعيد الوطني لتورطهم في الاتجار غير المشروع في الأدوية والمستحضرات الصيدلانية. وهكذا، تمت إحالة 41 قضية على العدالة. وعمليات التفتيش التي أجرتها الشرطة مكنت من حجر 32 ألفا و584 دواء مهربا و133 لترا من الكحول الطبي.

-انتخابات تشريعية جزئية اليوم الخميس بإنزكان-آيت ملول. وأربعة أحزاب سياسية ومرشحان مستقلان يتنافسون على هذا المقعد البرلماني.

*ليكونوميست:

-المغرب يسقط من القائمة السوداء للبلدان التي تعتبر ملاذات ضريبية. وقد ساعدت تعبئة الحلفاء، خاصة باريس، على تجاوز هذا المأزق الضريبي. حدث ذلك في اللحظة الأخيرة، عندما كانت قوائم السوداء، تضم المغرب، يتم تداولها ببروكسيل. مصادر في الرباط تنتقد مساطر القوائم الرمادية أو السوداء: الاتحاد الأوروبي « يفضل معاقبة جيرانه وحلفاءه، في حين أن الحل الحقيقي يكمن في توحيد قانون الضرائب الأوروبي ».

-التنافسية: بالنسبة لرؤساء المقاولات أول كابح للتنافسية يتمثل في ندرة الموارد البشرية المؤهلة أو الفجوة بين العرض وجاجيات المقاولة، وفقا لاستطلاع أجراه المركز المغربي للظرفية. والصعوبة التي تواجه المقاولات للتكيف مع التغيرات الاقتصادية تكشف أيضا مدى تعقد عملية تطوير موقعها بالأسواق الخارجية.

*لوبينيون:

-دعت المندوبية السامية للتخطيط والبنك الدولي الحكومة المغربية إلى الاستثمار في البنيات التحتية والرأسمال البشري وإلى وضع سياسات جهوية أو قطاعية لتحفيز سوق الشغل.

-وقع المغرب والبرتغال 12 اتفاقا في عدد من المجالات الاستراتيجية بهدف تعزيز التعاون الثنائي. وتهم هذه الاتفاقيات، التي تم توقيعها خلال حفل ترأسه كل من رئيس الحكومة السيد سعد الدين العثماني والوزير الأول البرتغالي السيد أنطونيو كوسطا، بمناسبة الدورة الـ13 للاجتماع من مستوى عال بين المغرب والبرتغال، بشكل خاص المجالات الاقتصادية والطاقية والثقافية، وكذا التعاون الثلاثي في بلدان أخرى، والصحة والوظيفة العمومية.

*ليبراسيون:

-قال الوزير المنتدب المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، عبد الكريم بنعتيق، إن الوزارة تقوم، سواء على المستوى المركزي أو على مستوى مصالحها الخارجية، باتصالات مكثفة مع عائلات المغاربة العالقين في ليبيا لطمأنتهم على أبنائهم وتبذل جهودا من أجل حل الإشكالية القائمة. وأوضح السيد بنعتيق، في معرض رد تلاه بالنيابة عنه الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة السيد مصطفى الخلفي، على ثلاثة أسئلة تجمعها وحدة الموضوع حول إشكالية المغاربة العالقين بليبيا خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس المستشارين، أن عملية ترحيل المواطنين المغاربة العالقين بليبيا تحظى بالأولوية لدى الوزارة ، من خلال التتبع المستمر لوضعيتهم، والاشتغال بتكامل تام مع كافة المؤسسات الأخرى المعنية بالملف قصد إنجاح عملية الترحيل.

-أكد الحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب، رئيس الاتحاد البرلماني العربي، أن الخروج من الوضع المتأزم الذي يعيشه العالم العربي يستوجب الارتقاء بإمكانيات العمل المؤس س ي، سواء على مستوى البرلمانات والحكومات أو على مستوى منظمات المجتمع المدني. وأوضح السيد المالكي، في كلمة بمناسبة افتتاح أشغال الدورة الثانية والعشرين للجنة التنفيذية للاتحاد البرلماني العربي، أن الأمة العربية أضحت تعيش وضعا متأزما، حيث « تفرقت كلمتها، وضعفت روحها الوحدوية، وتضاءلت شحنة تضامنها »، معتبرا أن العمل البرلماني يظل أحد الأ سباب الضامنة لصناعة الأ مل وتوفير فضاءات الحوار والإ نصات المتبادل، وتحصين الكيان العربي، وتقوية الإرادة الجماعية، وتوحيد الرأي حول متطلبات العمل الجماعي.

*البيان:

-أعلنت مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط وشركة (أي بي إم)، يوم الأربعاء بالرباط، عن إحداث شركة تابعة تهدف إلى تسيير مشاريع الرقمنة وتوفير مجموعة من الخدمات الرقمية والمعلوماتية لفائدة المقاولات الافريقية في جميع قطاعات الأنشطة، خاصة الفلاحة والصناعة. وتم الإعلان عن هذه الشراكة خلال لقاء ترأسه مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي، بحضور الرئيس المدير العام لمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط، السيد مصطفى التراب، والسيد برونو دي ليو نائب رئيس الأسواق العالمية لشركة (أي بي إم). وأطلق على الشراكة التكنولوجية الجديدة اسم  » تيل تيكنولوجي سيرفيسيز » وتهدف إلى دعم برنامج التحول الرقمي الذي أطلقته مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط ، بهدف تحسين نجاعة وفعالية عملياتها الصناعية وتطوير خدماتها التجارية.

-وقعت هيئة الموثقين بالمغرب وصندوق الإيداع والتدبير ثلاث اتفاقيات تهم رقمنة تبادل المعلومات وتوزيع عقود المعاملات والانخراط في نظام التقاعد التكميلي. وتنصب هذه الاتفاقيات أساسا على خدمة الأمن التعاقدي وتوفير الحماية اللازمة لجميع المتعاملين مع الموثق.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail
sans titre 1 CasualStat