كل مغربي سياسي والقليل « سِّي- آ- سِّي »

*جواد مبروكي

ألاحظ أن كل المغاربة أصبحوا سياسيين و محللين للأوضاع العامة في المغرب و بقية العالم. كما يُقدّمون حلولا هائلة لكل المشاكل الاجتماعية والاقتصادية المحلية و الدولية. و نجد في المغرب ظاهرة فريدة من نوعها وتجربة وحيدة على المستوى العالمي وهي ناجحة جدا لحد الآن، ولعلها هي سر تقدم مجتمعنا حتى هذه الساعة! يتجلى الأمر في العدد الذي لا يحصى من المجالس « البارْ-لاّ- مّا- نِّيَّة » التي تشتغل بدون توقف ليلاً و نهاراً. بل الحِسُّ الوطني والاجتماعي يجعل كل مغربي مختصاً في السياسة ويحلل ويبرمج لخير مجتمعه مهما كانت نوعية مهنته التي يمارسها ، سواءً كان أستاذا أو نجارا أو بائع السمك!

 وحيث تلقي ببصرك، لا ترى سوى الاجتماعات « البارْ-لاّ- مّا- نِّيَّة » في المقهى والإدارة والسوق و درب الحي وفي المنزل وفي « الْبارْ » وفي الحمام وحول طاولة الأكل وأثناء مشاهدة شاشة التلفزيون والهاتف المحمول والحاسوب وحتى في الأعراس والأعياد والجنازات والمقابر. إن الوقت ثمين جداً ولا مجال لضياعه وكل الفرص تُستغل من أجل خدمة المجتمع!

والعجيب في الأمر وهو مؤشر عظيم على درجة نضج الديمقراطية في مجتمعنا يكمن في أن كل هذه المجالس « البارْ-لاّ – مّا- نِّيَّة » لا تكلف أدنى ميزانية مالية وتشتغل مجانا من أجل خدمة الصالح العام وتقدم المجتمع. بل هذه المنظومة « البارْ – لاّ – مّا – نِّيَّة » لا تمر عبر اقتراع عام ولكن كل مغربي له الحرية في ترشيح نفسه ويكفي أن ينتخب على نفسه ليحصل على مقعده. وهناك عدد ضعيف جدا من المغاربة من  يرفض الترشيح  للمجالس « البارْ- لاّ- مّا- نِّيَّة » ويفضل أن يبقى  « سِّي- آ- سِّي » عوض سياسي.

أما الذي أثار اهتمامي كمحلل نفسي ليست هذه التجربة المغربية الوحيدة من نوعها في ما يتعلق بالعدد الهائل من المجالس « البارْ- لاّ- مّا- نِّيَّة » وأن لكل مغربي مقعداً  يعمل به مجانا ولا حتى نظام الترشيح والانتخاب الجد ديمقراطي،  ولكن ما أبهرني أكثر هو هروب هذه الأقلية المغربية من هذه المقاعد « البارْ- لاّ- مّا- يَّة » بحيث يفضل المغربي من هذه الفئة أن يبقى « سِّي- آ- سِّي » في عزلة وبعيداً كل البعد عما يجري في واقع المجتمع بحيث  يمضي وقته مع أصدقائه من أفراد أقليته يتحدثون في جميع الأمور ماعدا السياسة والمجتمع والاقتصاد ضانين بأن أسباب تأخر نمو المغرب راجع إلى العوامل التالية:

– البطالة: سببها ارتفاع الراتب الشهري لكل مغربي منذ ولادته وطوال حياته.

– الأمية: سببها مجانية وجودة التعليم وكثرة المدارس والأساتذة (لكل تلميذ مغربي قسم وأستاذ)، كما أن النجاح هو تلقائي لكل التلاميذ.

– كثرة الأمراض: سببها كثرة المستشفيات والأطباء (لكل مغربي طبيبين على الأقل) ومجانية العلاج ومجانية الأدوية.

– الأزمة الاقتصادية: راجعة إلى مجانية التغذية والسكن (لكل مغربي سكنين صيفي و شتوي) والنقل (لكل مغربي 3 سيارات) والكهرباء والماء البارد والساخن على مدار السنة.

 كما يظن كل « سِّي- آ- سِّي » أن مجانية الخدمة « البارْ- لاّ- مّا- نِّيَّة » ستتسبب مستقبلا في أزمات اجتماعية واقتصادية لأن المجانية لا تولد أي ربح وتقدم وتتسبب في الخسائر والإفلاس.

ولما دردشت مع هذه الأقلية المغربية، صارحني عضو « سِّي- آ- سِّي » من هذه الأقلية بأن هؤلاء السياسيين يستخفون ويُهينون كرامة المهنة « البارْ- لاّ- مّا- نِّيَّة » بمجانيتها وكثرة تعدد مجالسها و دوراتها بالمئات والآلاف في الوطن و « ماشِي مْعْقولْ كُلْ مْغْرِبي سْياسِي وْ بارْ-لَّ-ماني »! وزاد قائلا « اِوَا الواحْدْ مَيْبْهْدْلْشْ بْراسُو وْيْبْقَى يْخْدْمْ بْالليل والنهار بْلا فْلوسْ بْلا والو« . بينما انعزل بي « سِّي- آ- سِّي » آخر و قال بصوت منخفض  » حْنا ما بَغِيناشْ نْوْسْخّو بْراسْنا وْ نْهْبْطو حتى لْهادْ الدرجة ويبقى كلْشّي يْعَيّْطْلِي بْسْمْيْتي واشْ تْقَادّينا؟ ألَّ أسِدي، كَيْخْصْ الاحترام التام وْ يْعَيْطولِيَّ  » السِّي آ سِّي » فلان. ثم  فجأة التحق بنا « سّْي-آ- سّْي » ثالت وصرح قائلا « حْنا بْغينا يْكونْ اقتراع عام وْ مَيْبْقاوْشْ كل هادْ المجالس « البارْ- لاّ- مّا- نِّيَّة ». راهْ هادْشّي حْشومة قْبالتْ العالم، راه كل الدول المتقدمة عندها مجلس « برلماني » واحد فقط!.

طبيب  ومحلل نفساني

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail
sans titre 1 CasualStat