البطولة الوطنية ( 2017-2018).. الوداد الرياضي يراهن على الاستمرارية للدفاع عن اللقب

الوكالات
يدخل نادي الوداد الرياضي البيضاوي غمار الموسم الكروي الجديد ( 2017-2018)، تحت قيادة الاطار المغربي حسين عموتة ، بترسانة بشرية مخضرمة تجمع بين التجربة و الفتوة و تضم حوالي 23 لاعبا سيكون عليهم الدفاع عن ألوان الفريق العريق على الصعدين الوطني و القاري و بالتالي ضمان الاستمرارية في حصد النتائج الايجابية .

و في قراءة للائحة اللاعبين ،يلاحظ أن المدرب حسين عموتة سيتعمد على 90 من التركيبة البشرية التي نجح معها خلال الموسم الفارط في إحراز درع البطولة الوطنية (اتصالات المغرب ) ،مع تعزيزها بلاعبين راكموا تجربة مهمة في مقدمتهم الحارس الدولي ياسين الخروبي و المدافعين محمد الناهيري القادم من الفتح الرباطي، وزكريا الهاشيمي اللاعب السابق للرجاء البيضاوي، و محمد واتارا من بوركينا فاسو.

و يبدو أن الادارة التقنية للفريق الاحمر ، تطمح خلال الموسم الجديد لخلق جو من المنافسة الشريفة بين اللاعبين المجربين و الشباب من أبناء مدرسة مركب الحاج محمد بن جلون ، الذين أبانوا على علو كعبهم خلال الموسم الماضي من امثال بدر كادرين و فهد اكتاو ،وأشرف داري و أنس الاصباحي .

و بعد تسريح كل من المهاجمين فابريس أونضما و وليام جبور ، فضل الحسين عموتة ، الاحتفاظ بدعائم الفريق و في مقدمتهم الحارس زهير العروبي و عبد اللطيف نصير و امين العطوشي و يوسف رابح وجمال ايت بنيدير و عبد العظيم خضروف و ابراهيم النقاش و صلاح الدين السعيدي ووليد الكرتي و محمد أوناجم و اسماعيل الحداد.

ولازال الغموض يلف مستقبل كلا من لاعب الوسط رشيد حسني الذي كان معارا لفريق نهضة بركان والمهاجم رضى الهجهوج، الذي جاور خلال الموسم الماضي فريق عجمان الامارتي ، إذ تؤكد كل المؤشرات أن حسني والهجهوج لن يستمرا مع الفريق البيضاوي، في حال واصل عموتة إبعادهما عن المباريات الودية و الرسمية .

و يمني الجمهور العريض لفريق الوداد الرياضي النفس بأن لا تؤثر الهزيمة التي مني بها الفريق مؤخرا امام فريق الفتح الرياضي برسم الجولة الأولى من البطولة الوطنية على نفسية اللاعبين خاصة و أنهم يتأهبون لمواجهة فريق صن داونز الجنوب أفريقي، نهاية الأسبوع الجاري ، في ربع نهائي دوري أبطال أفريقيا.

وعقب هذه الهزيمة الغير منتظرة بثلاثة أهداف لواحد ، اعترف الحسين عموتة، أن فريقه لم يكن في المستوى،مبرزا أن دفاع الفريق ارتكب مجموعة من الاخطاء استغلها مهامجو فريق الفتح الرباطي .

وأضاف في تصريحات صحفية أن النجاعة الهجموية كانت غائبة ايضا ، إذ لم ينجح الخط الامامي للفريق من ترجمة الفرص التي أتيحت ، مشيرا إلى أن اللاعبين افتقدوا للتركيز في المباراة، بينما كان الخصم أكثر حضورا في الملعب.

و خلص عموتة الى القول « أنا مرتاح لأننا لم نسجل هذه الخسارة في دوري أبطال أفريقيا أو كأس العرش، و أمامنا في الدوري كل الفرص لتعويض الهزيمة، ستكون هذه الخسارة درسا مفيدا قبل مواجهة صن داونز الجنوب أفريقي.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail
sans titre 1 CasualStat