جبهة القوى الديمقراطية تجدد مطلبها بتأويل الدستور ديمقراطيا لتعميق الخيار الديمقراطي

عبد الرحيم بنشريف

أعربت الأمانة العامة،لجبهة القوى الديمقراطية، عن ارتياحها للتوصل إلى تكوين الأغلبية الحكومية، متمنية النجاح لثاني تجربة حكومية في ظل دستور2011،في أفق إخراج البلاد، من هذه الوضعية الدقيقة، مجددة مطلبها الثابت بتأويل الدستور ديمقراطيا، وتعميق الخيار الديمقراطي، والتجاوب مع الانتظارات المشروعة، لأوسع فئات الشعب المغربي.

ونبه بلاغ لقيادة الحزب  إلى خصوصية الظرفية، التي تجتازها البلاد، وهي على عتبة الموعد السنوي، للمعالجة الأممية، لملف النزاع المفتعل، حول الصحراء المغربية، والذي اعتاد فيه، خصوم وحدتنا الترابية، تصعيد ممارسة،كل أنواع الضغوط، لمعاكسةالمصالح العليا للمملكة،بما يطرح على كافةالقوى الوطنية، واجب التعبئة واليقظة، واستحضار تحديات المواجهة، والتصدي لكافة أنواع الدسائس والمناورات.

إلى ذلك، تدارست قيادة الحزب عقب اجتماعها، يوم الثلاثاء 28مارس2017، الوضع التنظيمي للحزب، وآفاق التحضير، لدورة المجلس الوطني، في أبريل المقبل، فضلا عن  وضع اللمسات الأخيرة على المؤتمر الوطني الخامس، مع ما يتطلبه ذلك، من تعبئة تنظيمية، وتحضيرات مادية وأدبية.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail
sans titre 1 CasualStat